العفو والتسامح في الاسلام 


منقول من موقع الهيئة العامة للشؤون الاسلامية والاوقاف بدولة الامارات
الْعَفْوُ وَالتَّسَامُحُ
الْخُطْبَةُ الأُولَى
الحمدُ للهِ العفوِّ الغفورِ دعَا إلَى العفْوِ فقالَ سبحانَهُ 😦 فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللهِ)([1]) وأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، وأَشْهَدُ أَنَّ سيدَنَا مُحَمَّدًا عَبْدُ اللهِ وَرَسُولُهُ وصفيُّهُ مِنْ خلقِهِ وحبيبُهُ القائلُ صلى الله عليه وسلم:« مَا زَادَ اللَّهُ عَبْداً بِعَفْوٍ إِلاَّ عِزًّا»([2]) اللَّهُمَّ صَلِّ وسلِّمْ وبارِكْ علَى سيدِنَا محمدٍ وعلَى آلِهِ وصحبِهِ أجمعينَ، ومَنْ تَبِعَهُمْ بإحسانٍ إلَى يومِ الدِّينِ.
أمَّا بعدُ: فأُوصيكُمْ ونفسِي بتقوَى اللهِ جلَّ وعَلاَ امتثالاً لقَوْلِهِ تعالَى:( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلا سَدِيدًا* يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا)([3])
أيُّها المسلمونَ: إنَّ الإسلامَ دينُ العفوِ والتسامحِ، وقدْ دعَا إلَى التحلِّي بِهذهِ الأخلاقِ الفاضلةِ، وكانَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم أعظمَ مثالٍ لذلكَ، فكانَ صلى الله عليه وسلم متسامِحًا معَ الناسِ، يعفُو عنهُمْ ويصفحُ، وقدْ سئلَتِ السيدةُ عَائِشَةُ رضيَ اللهُ عنهَا عَنْ خُلُقِ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَتْ: لَمْ يَكُنْ فَاحِشاً وَلاَ مُتَفَحِّشاً وَلاَ صَخَّاباً فِى الأَسْوَاقِ، وَلاَ يَجْزِى بِالسَّيِّئَةِ السَّيِّئَةَ وَلَكِنْ يَعْفُو وَيَصْفَحُ ([4]).
وقدْ جعلَ اللهُ تعالَى خُلُقَ العفوِ مِنْ صفاتِ المؤمنينَ المتقينَ قالَ تعالَى :(وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ المُحْسِنِينَ)([5]). ورويَ أنَّ جَارِيَةً لِعَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ رضيَ اللهُ عنهُمَا كانَتْ تَسْكَبُ عَلَيْهِ الْمَاءَ ليتوضَّأَ لِلصَّلاَةِ فَسَقَطَ الإِبْرِيقُ مِنْ يَدِ الْجَارِيَةِ عَلَى وَجْهِهِ فَشَجَّهُ، فَرَفَعَ عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ رضيَ اللهُ عنهُمَا رَأْسَهُ إِلَيْهَا، فَقَالَتِ الْجَارِيَةُ: إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ يَقُولُ :{وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ} فَقَالَ لَهَا: قَدْ كَظَمْتُ غَيْظِي. قَالَتْ :{وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ} فَقَالَ لَهَا: قَدْ عَفَا اللَّهُ عَنْكِ. قَالَتْ :{وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} قَالَ: اذْهَبِي فَأَنْتِ حُرَّةٌ([6]).
وللعفوِ فضلٌ عظيمٌ فِي تحقيقِ المصالحةِ بينَ الناسِ وإشاعةِ المحبةِ بينهُمْ، وبالعفوِ ينالُ المسلمُ مرضاةَ اللهِ وعفوَهُ يومَ القيامةِ، يقولُ جلَّ جلالُهُ:( وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ)([7])
وبالعفوِ يكونُ العبدُ أقربَ للتقوَى، قالَ تعالَى 😦 وَأَن تَعْفُواْ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى) ([8])
أيهَا المسلمونَ: لقَدْ كانَ لنَا فِي رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم الأسوةُ الحسنةُ فِي التسامحِ والعفوِ، فمِنْ مواقفِهِ صلى الله عليه وسلم التِي تفيضُ حلمًا وسماحةً حينمَا فتحَ مكةَ إذْ قالَ صلى الله عليه وسلم لِمَنْ آذَوْهُ وأخرجُوهُ مِنْ بلدِهِ :« يا مَعْشرَ قريشٍ ما تَظُنُّونَ أنِّي فاعِلٌ بكُمْ ؟» قالوا: خيراً أخٌ كرِيمٌ، وابنُ أخٍ كريمٍ، قالَ:« فإنِّي أقُول لكُمْ كمَا قالَ يوسفُ لإخوَتِه {لاَ تَثْرَيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللهُ لَكُمْ }([9]) اذْهَبُوا فَأنْتم الطُّلَقَاءُ»([10]).
وقدْ تعلَّمَ الصحابةُ الكرامُ رضيَ اللهُ عنهُمْ هذَا الخلقَ مِنَ النبيِّ صلى الله عليه وسلم وتأسَّوْا بِهِ وطبقُوهُ فِي حياتِهِم العمليةِ، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ -رضىَ اللهُ عنهُمَا- قَالَ: قَدِمَ عُيَيْنَةُ بْنُ حِصْنٍ… فَأَذِنَ لَهُ عُمَرُ، فَلَمَّا دَخَلَ عَلَيْهِ قَالَ: يَا ابْنَ الْخَطَّابِ وَاللَّهِ مَا تُعْطِينَا الْجَزْلَ، وَلاَ تَحْكُمُ بَيْنَنَا بِالْعَدْلِ. فَغَضِبَ عُمَرُ حَتَّى هَمَّ بِهِ، فَقَالَ لَهُ الْحُرُّ بنُ قَيْسٍ: يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى قَالَ لِنَبِيِّهِ صلى الله عليه وسلم ( خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجِاهِلِينَ) وَإِنَّ هَذَا مِنَ الْجَاهِلِينَ. وَاللَّهِ مَا جَاوَزَهَا عُمَرُ حِينَ تَلاَهَا عَلَيْهِ، وَكَانَ وَقَّافاً عِنْدَ كِتَابِ اللَّهِ([11]).
وهذَا عمرُ بنُ عبدِ العزيزِ رضيَ اللهُ عنهُ يقولُ: أحبُّ الأمورِ إلَى اللهِ العفوُ فِي القدرةِ … ومَا رفقَ أحدٌ بأحدٍ فِي الدنيَا إلاَّ رفقَ اللهُ بهِ يومَ القيامةِ([12]) وإذَا كانَ الإنسانُ مُطَالَبًا بالعفوِ عَنِ الناسِ فأولَى الناسِ بذلكَ زوجتُهُ وأولادُهُ وخادمُهُ، فعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رضيَ اللهُ عنهُمَا قَالَ: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ كَمْ أَعْفُو عَنِ الْخَادِمِ؟ فَصَمَتَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ثُمَّ قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ كَمْ أَعْفُو عَنِ الْخَادِمِ؟ فَقَالَ :« كُلَّ يَوْمٍ سَبْعِينَ مَرَّةً »([13]).
فعلينَا أنْ نتمسَّكَ بِهذهِ الأخلاقِ النبويةِ، فنعفُوَ عمَّنْ ظلمَنَا ونتسامَحَ فيمَا بينَنَا ونصفَحَ عمَّنْ أساءَ إلينَا ابتغاءَ مرضاةِ اللهِ وطلبًا للثوابِ منهُ سبحانَهُ، وإشاعةً للمحبةِ فِي المجتمعِ.
اللهمَّ إنا نسألُكَ العفوَ والعافيةَ فِي الدنيَا والآخرةِ.
اللهمَّ وَفِّقْنَا لطاعتِكَ وطاعةِ مَنْ أمرتَنَا بطاعتِهِ.
أقولُ قولِي هذَا وأَسْتَغْفِرُ اللهَ لِي ولكُمْ.                     
 الخطبةُ الثانيةُ
الحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ, وأشهدُ أنْ لاَ إلهَ إلاَّ اللهُ وحدَهُ لاَ شريكَ لهُ ولِيُّ الصالحينَ, وأشهدُ أنَّ نبيَّنَا محمداً عبدُهُ ورسولُهُ، اللَّهُمَّ صَلِّ وسلِّمْ وبارِكْ علَى سيدِنَا محمدٍ وعلَى آلِهِ وصحبِهِ ومَنِ اقْتَفَى أثرَهُ وتأسَّى بسنتِهِ إلَى يومِ الدينِ.
أمَّا بَعْدُ: فاتقُوا اللهَ عبادَ اللهِ حقَّ التقوَى، واعلمُوا أنَّ الإسلامَ بدعوتِهِ إلَى العفوِ والتسامحِ استطاعَ أنْ ينشُرَ قِيمَ الخيرِ والسلامِ فِي أرجاءِ الدنيَا مِمَّا أتاحَ بناءَ حضارةٍ تدعُو إلَى الرفقِ واللينِ، قَالَتِ السيدةُ عَائِشَةُ رضىَ اللهُ عنهَا فِي وصْفِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم : وَاللَّهِ مَا انْتَقَمَ لِنَفْسِهِ فِى شَىْءٍ يُؤْتَى إِلَيْهِ قَطُّ([14])
هَذَا وَصَلُّوا وَسَلِّمُوا عَلَى مَنْ أُمِرْتُمْ بِالصَّلاَةِ وَالسَّلاَمِ عَلَيْه، قَالَ تَعَالَى:(إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)([15]) ويَقُولُ الرسولُ صلى الله عليه وسلم:« مَنْ صَلَّى عَلَىَّ صَلاَةً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ بِهَا عَشْراً»([16]) اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ أَجْمَعِينَ، وَارْضَ اللَّهُمَّ عَنِ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ وَعُثْمَانَ وَعَلِيٍّ، اللهُمَّ اجعلْنَا مِنَ المحسنينَ للناسِ العافينَ عنهُمْ، اللهُمَّ إنَّا نسألُكَ مِنَ الخَيرِ كُلِّهِ عَاجِلِهِ وآجِلِهِ مَا عَلِمْنَا مِنهُ ومَا لَمْ نعلمْ، ونعوذُ بِكَ مِن الشَّرِّ كُلِّهِ عَاجِلِهِ وآجِلِهِ مَا عَلِمْنَا مِنهُ ومَا لَمْ نَعلمْ، اللهمَّ إنَّا نَسألُكَ مِمَّا سَألَكَ منهُ سيدُنَا مُحمدٌ صلى الله عليه وسلم ونَعُوذُ بِكَ مِمَّا تَعوَّذَ مِنْهُ سيدُنَا مُحمدٌ صلى الله عليه وسلم اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ الأَحْيَاءِ مِنْهُمْ وَالأَمْوَاتِ، اللَّهُمَّ ارْحَمِ الشَّيْخَ زَايِدَ والشَّيْخَ مَكْتُومَ وإخوانَهُمَا شيوخَ الإماراتِ الذينَ انتقلُوا إلَى رحمتِكَ، اللَّهُمَّ أَنْزِلْهُم مُنْزَلاً مُبَارَكًا، وأَفِضْ عَلَيْهِم مِنْ رَحَمَاتِكَ وَبَرَكَاتِكَ، وَاجْعَلْ مَا قَدَّموا فِي مِيزَانِ حَسَنَاتِهِم يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ، اللَّهُمَّ وَفِّقْ وَلِيَّ أَمْرِنَا الشَّيْخَ خليفةَ بنَ زايدٍ وَنَائِبَهُ لِمَا تُحِبُّهُ وَتَرْضَاهُ، وَأَيِّدْ إِخْوَانَهُ حُكَّامَ الإِمَارَاتِ وَوَلِيَّ عَهْدِهِ الأَمِينَ، اللَّهُمَّ اسقِنَا الغيثَ ولاَ تجعَلْنَا مِنَ القانطينَ، اللَّهُمَّ أَغِثْنَا، اللَّهُمَّ أَغِثْنَا، اللَّهُمَّ أَغِثْنَا، اللَّهُمَّ اسْقِنَا منْ بَرَكَاتِ السَّمَاءِ وَأَنْبِتْ لنَا منْ بَرَكَاتِ الأَرْضِ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِكُلِّ مَنْ وَقَفَ لَكَ وَقْفًا يَعُودُ نَفْعُهُ عَلَى عِبَادِكَ، اللَّهُمَّ بارِكْ فِي مَالِ كُلِّ مَنْ زَكَّى وزِدْهُ مِنْ فضلِكَ العظيمِ، اللَّهُمَّ إنَّا نَسْأَلُكَ الْمَغْفِرَةَ والثَّوَابَ لِمَنْ بَنَى هَذَا الْمَسْجِدَ وَلِوَالِدَيْهِ، وَلِكُلِّ مَنْ عَمِلَ فِيهِ صَالِحًا وَإِحْسَانًا، وَاغْفِرِ اللَّهُمَّ لِكُلِّ مَنْ بَنَى لَكَ مَسْجِدًا يُذْكَرُ فِيهِ اسْمُكَ ولَوْ كَانَ كمفْحَصِ قطاةٍ، اللَّهُمَّ أَدِمْ عَلَى دولةِ الإماراتِ الأمْنَ والأمانَ وَسَائِرِ بِلاَدِ الْمُسْلِمِينَ.
عبادَ اللهِ 😦 إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي القُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ)([17])
اذْكُرُوا اللَّهَ الْعَظِيمَ يَذْكُرْكُمْ، وَاشكرُوهُ علَى نِعَمِهِ يَزِدْكُمْ )وَأَقِمِ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ(([18])
([1]) الشُّورى : 40 .
([2]) مسلم : 2588.
([3]) الأحزاب: 70-71 .
([4]) التِّرمِذي : 2016 .
([5]) آل عمران : 133- 134 .
([6]) شعب الإيمان للبيهقي 6/317 .
([7]) التغابن : 14 .
([8]) البقرة : 237 .
([9]) يوسف: 92 .
([10]) الشفا بتعريف حقوق المصطفى للقاضي عياض :1/86.
([11]) البخاري : 4642.
([12]) روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حبان 1/167 .
([13]) الترمذي: 1949 .
([14]) البخاري: 6786 .
([15]) الأحزاب : 56 .
([16]) مسلم : 384.
([17]) النحل : 90.
([18]) العنكبوت :45.
– ملاحظة : تم مراعاة الوقت في الخطبة :
1. عملاً بالسنة النبوية .
2. تفاديا للزحام ووجود المصلين خارج المساجد في الشمس.
3. تجاوبا مع إرشادات وزارة الصحة الخاصة بتفادي الأسباب المؤدية لنقل مرض انفلونزا الخنازير.
ـــــــــــــــ
– الموقع الإلكتروني للهيئة http://www.awqaf.gov.ae
– مركز الفتوى الرسمي بالدولة باللغات (العربية ، والإنجليزية ، والأوردو) للإجابة على الأسئلة الشرعية وقسم الرد على النساء 22 24 800 من الثامنة صباحا حتى الثامنة مساء عدا أيام العطل الرسمية
– خدمة الفتوى عبر الرسائل النصية sms على الرقم 2535
– من مسؤولية الخطيب :
 1. قراءة الخطبة عدة مرات والتحضير الجيد لها .
2. الالتزام بالخطبة وتسجيلها .
3. أن يكون حجم ورقة الخطبة صغيراً (a5 ).
4. مسك العصا .
5. أن يكون المؤذن ملتزمًا بالزي .

«الطرق الصوفية» تتعهد بجمع مليون توقيع لحملة «لا للأحزاب الدينية


  أسامة المهدى    ١٣/ ٩/ ٢٠١٥
مشايخ الصوفية بعد توقيعهم على استمارات لا للاحزاب الدينيةphoto.aspx

أعلن عدد من مشايخ الطرق الصوفية الانضمام إلى حملة «لا للأحزاب الدينية»، بعد لقاء مع أعضاء الحملة، بمقر الاتحاد العالمى للطرق الصوفية فى القاهرة، أمس، ووقعوا على استمارات الحملة.

وقال المشايخ، خلال لقائهم بأعضاء الحملة، إنهم سيدعمونها بكافة الوسائل للعمل على نجاحها، لمنع صعود تيار الإسلام السياسى مرة أخرى، وعدم دخولهم البرلمان تحت ستار الديمقراطية.

وأضافوا أن بعض المشايخ تعهدوا بالترويج للحملة وتوزيع استماراتها بمقارهم بالمحافظات واستقبال أعضاء الحملة بتلك المقار، وطالبوا الحملة بالتوجه إلى المحافظات لتوعية المواطنين بخطورة دخول ممثلى تيار الإسلام السياسى البرلمان.

وقال الشيخ عبدالباقى الحبيبى، شيخ الطريقة الحبيبية: «ما نريده هو عدم تكرار مأساة مجلس الشعب ٢٠١٢ الذى أفقد المجلس هيبته، بسبب أفعالهم التى كانت فضيحة» ـ حسب وصفه.

وقال الشيخ محمد علاء الدين ماضى أبوالعزايم، رئيس الاتحاد العالمى للطرق الصوفية، إنه معجب بفكرة الحملة فهى وسيلة قانونية للمطالبة بحل الأحزاب الدينية، كما أسقطنا بتلك الفكرة حكم مرشد الإخوان وجماعته الظلامية.

وأضاف أبوالعزايم، لـ«المصرى اليوم»، أن الحملة سيتم دعمها بالكامل، خاصة أن الطرق الصوفية أول من حذر من خطر صعود تلك التيارات، وأكد أن دخول سلفى أو إخوانى واحد البرلمان كارثة لأنهم سيعملون على استقطاب وإغراء النواب، لضمان وجودهم فى صفهم وابتزاز الحكومة ورئاسة الجمهورية، خاصة أن البرلمان المقبل أخطر برلمان بسبب الصلاحيات الواسعة التى منحها له الدستور. وطالب أبوالعزايم بضرورة وقف تسلم طلبات ترشيح أعضاء حزب النور، لأنهم حزب دينى وقائم على أساس مخالف للدستور، والطرق الصوفية ستعمل على جمع مليون توقيع صوفى.

فى المقابل قال محمد عطية، منسق حملة «لا للأحزاب الدينية»: «إن الطرق الصوفية من أهم القوى التى ساندت الشعب المصرى فى ثورتين وكانوا أشد المعارضين لحكم الإخوان وكشف خطابهم الدينى المتعصب المتطرف».

وأضاف، لـ«المصرى اليوم»: «إن الطرق الصوفية من أهم وأكبر القطاعات فى المجتمع وأنها تعهدت بالوقوف ضد حظر الأحزاب الدينية».