انساب السادة الادارسة – قبيلة اولاد نهار الجزائر


قبيلة أولاد نهار هي إحدى القبائل التي تنحدر في نسبها من الإمام إدريس ابن إدريس بن عبد الله الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن علي بن أبي طالب كرم الله وجهه وفاطمة الزهراء بنت سيدنا محمد رسول الله – صلى الله عليه وسلم وفي هذا الشأن قال عبد القادر الفاطمي في تاريخه كتاب الأصول {{ نبين الأشراف ولا نذكر ذريتهم لأنه إذا ظهر الأصل فالفرع تابع }} وقال أيضا : {{ و أنه يفهم من كتابنا هذا أن جميع من نذكره فيه فهو شريف ولا نذكر سوى من هو مشهور عندهم بالشرف}} وفيما يتعلق بسيدي يحي جد أولاد نهار الحاليين قال :{{و من أخيار الأشراف الولي الصالح والشيخ الناصح سيدي يحي بن عبد الرحمن المكنى بابن صفية , وهو جد أشراف أولاد نهار. }} وسنتتبع في هذه الدراسة الإنجاز شديد الأصول التاريخية لقبيلة أولاد نهار بدءا من سقوط دولة الأدارسة التي أسسها إدريس الأكبر , والتي تعود إليه هذه القبيلة في نسبها .
– بعد سقوط فاس سنة 935م على يد موسى بن أبي العافية وتعرض الأدارسة
– إلى اضطهاد والتقتيل والمطاردة , هاجرت أسرة تنحدر من سلالة إدريس بن إدريس بن عبد الله الكامل ( المحض) , من المغرب الأقصى متجهة نحو الشرق لتستقر في جبل راشد بجبال العمور بالأطلس الصحراوي , حيث استقبلت بحفاوة من قبل السكان الأمازيغ الذين كانوا يكنون المنطقة , وكان ذلك حوالي 980م وعملت هذه الأسرة على تعميم وترسيخ التعاليم الإسلامية
في أوساط سكان هذه المنطقة المرتفعة والمتميزة بالهول العليا والأودية الواسعة والمراعي المنحدرة وقد أصبحت هذه الأسرة الإدريسية في مأمن من المطاردة والمتابعة فأقامت بها وكونت شيئا فشيئا تجمعا سكانيا , وقامت بعد ذلك بعقد تحالف مع العمور. وبعد قرون من ذلك برز رجل صالح ينحدر من هذه الأسرة الإدريسية التي استقرت بجبال العمور , يسمى محمد بن أبي العطاء وذلك خلال أواخر القرن13م وأوائل القرن 14م , ويقول في شأنه أحمد بن محمد العشماوي {{ أما سيدي محمد بن أبي العطاء…. صاحب جبل العمور المعروف بعين الفضة , كان رضي الله عنه في كل ليلة يقوم بسلكة , وكل ما عنده من مال وهبه لبيت الله الحرام , وله عشر حجات }} ويذكر أيضا أن محمد بن أبي العطاء خلف ثلاثة أولاد وهم :
– عيسى: انتقل إلى مدينة وجدة في عهد حكم أبي الحسن المريني خلال النصف الأول من القرن 14م أي الفترة ما بين 1331 و 1348م
– علي : انتقل إلى عين أذميرة بضواحي رشيدة وذريته هناك .
– زيد : (نهار) واستقر بضواحي جبل العمور , وهو الجد الأعلى لقبائل أولاد نهار , وأنجب ستة أولاد وهم :عبد الله , ومحمد , وأحمد , ويعقوب , ويوسف وعبد الرحمن , وذريتهم هي التي يطلق عليها اسم أولاد نهار الذين تفرقوا في العديد من البلدان لا سيما في الجزائر والساقية الحمراء و الصحراء الغربية والمغرب الأقصى , والشام . أما القبيلة التي تحظى بهذه الدراسة المتواضعة فهي تلك التي تنحدر من ذرية الأخوة سيدي يحي , وسيدي أحمد , وسيدي موسى , أبناء سيدي عبد الرحمن بن موسى المكنون بأبناء صفية , وتختلط معها بطون ذات أصول عربية وأمازيغية من ذرية الوافدين على الولي سيدي يحي. أخذت هذه القبيلة تتكون منذ أواخر القرن 16م وهي لا تشكل سوى فرعا صغيرا جدا من أولاد نهار . لا شك أن هذا التسلسل التاريخي لقبيلة أولاد نهار سمح لنا بإدراك الملامح الأساسية العامة للقبيلة , وسمح لنا أيضا بالتعرف على نسبها الذي ينحدر من سلالة الأدارسة كما ذكرنا , ومن الوقوف عند أهم الشخصيات في تاريخ هذه القبيلة بدءا من علي بن أبي طالب رضي الله عنه وكرم وجهه وفاطمة الزهراء رضي الله عنها , وانتهاء بالولي سيدي يحي بن صفية , الذي يحظى عند أولاد نهار الحاليين بموسم تكريمي في فصل الخريف من كل سنة , وقد قدمنا نبذا مختصرة حول حياة هذه الشخصيات ف صلة هذه الدراسة , أو في هوامش السلسلة النسب الملحقة بها.
 ب-سبب تسميتها:
ترجع تسمية القبيلة بأولاد نهار إلى حادثة وقعت لمحمد بن أبى العطاء ذكرتها بعض المؤلفات بنوع من التفصيل لعل أهمها ما وجدناه مرويا في أربعة كتب وبعض التقاييد التي تمكنا من الاطلاع عليها , والتي اتفقت جميعا حول رواية واحدة في سرد وقائعها وتعليلها لسبب التسمية , وما جاء فيها أن محمد بن أبي العطاء كان عائدا من حجة بيت الله الحرام , فسمع بخبره , واصل بن الزمري (ونزمار) السويدي وهو أحد قطاع الطرق الكبار بمنطقة السهوب , وهذه الشخصية يقول جاك بيرك{JACQUES BERQUE } (( واصل بن الزمري السويدي قائد بدوي من قبيلة سويد التي عرفت خلال القرن 14م بفضل ابن خلدون والتي كانت تتنقل بين جبال الظهرة شمالا , والصحراء جنوبا إذا كانت تسيطر على هذه المنطقة من الجزائر حيث كانت تعتمد عليها دول ذلك العصر {تلمسان , فاس ,تونس} لترجيح الكفة لصالحها)) . وكان واصل بن الزمري السويدي يقود عصابة تتكون من ألف فارس فأغار على بعض أملاك محمد بن أبي العطاء الذي كان منشغلا بالصيد بعيدا عن الربع {المحلة} , ولما رجع لم يجد في محلته سوى الرعاة الذين أخبروه بما حدث, فتتبع آثار قطاع الطرق إلى أن التحق بهم فأنطلق نحو واصل بن الزمري وهو ينشد :
هولي شوق أحبابي كاتم السر قنوط
مكنوالي درعي والسيف المسقوط
فنشبت بينهما معركة حامية الوطيس في واد كان يسمى بوادي اللوز يقع شرق مدينة تيارت , انتصر فيها محمد بن أبي العطاء على خصمه فقتله وصار ينشد :
زرت قبر النبي عدنان في طريق مولاي سبحانه
بجاهه أنقذني سلطاني فلساني فصيح في رضاه
بسيفي قسمت واصل الكافر وصار في جهنم يا ويلاه فأصبح وادي اللوز منذ ذلك اليوم يسمى بوادي نهار واصل , ويطلق عليه أحيانا خطأ نهر واصل ,وهو رافد معروف من روافد وادي الشلف , وفي ذلك اليوم <<أي يوم نهار واصل>> ولد لمحمد بن أبي العطاء ولد سماه زيد , وأطلق عليه لقب نهار نتيجة انتصار أبيه على عدوه في واقعة يوم نهار واصل , فأصبحت ذريته تحمل اسم أولاد نهار وصاروا لا يعرفون إلا بها .

ج-ظهور الولي سيدي يحي بن صفية :

هو سيدي يحي بن عبد الرحمن المكنى بابن صفية , بن موسى بن إبراهيم بن محمد ابن زيد (نهار) بن محمد بن أبي العطاء . والده هو الشيخ عبد الرحمن بن موسى جاء في أوائل القرن 16م إلى الولي الكبير والعلامة الشهير سيدي سليمان بن أبي سماحة البوبكري الصديقي , الجد الجامع لقبائل الزوي الذين ينزلون بمناطق متعددة من الجزائر والمغرب الأقصى ولعل من أشهرهم أولاد سيدي أحمد المجذوب في عسلة بالقرب من العين الصفراء . وأولاد سيدي عبد القادر بن محمد الملقب بسيدي الشيخ دفين الأبيض , فمكث عنده يعلم بزاويته مدة من الزمن , وكان مبجلا عنده ومكرما لحسن سيرته . ولتقواه ومروءته , وبعد ذلك خطب سيدي عبد الرحمن بن موسى من سيدي سليمان بن أبي سماحة ابنته السيدة صفية لنفسه , فقال له والدها : (( لا نزوجها لك حتى تثبت لنا صحة نسبك)) فكان له ذلك بعد أن أثبت صحة نسبه . وتذكر رواية أخرى بأن سيدي أحمد بن يوسف الملياني شيخ سيدي سليمان بن أبي سماحة وسيدي محمد بن عبد الرحمن السهلي هو الذي زوج السيدة صفية لسيدي عبد الرحمن بن موسى المنحدر من ولي جبل عمور (سيدي محمد بن أبي العطاء) وهو الجد السادس لسيدي يحي بن صفية . وقد أنجب هذا الزواج ثلاثة أولاد هم : يحي, وأحمد , وموسى, وذريتهم هي التي تشكل قبيلة أولاد نهار الموزعة في المجال الجغرافي للمنطقة المعينة بالدراسة وفي هذا الشأن يقول الجيلاني بن عبد الحكم : ( أولاد سيدي عبد الرحمن بن موسى هم: سيدي يحي وسيدي أحمد وسيدي موسى , وكان أخوالهم , بعد موت أبيهم لا يدعونهم إلا بأولاد صفية ولا ينسبونهم إلا إليها , لعظم قدرها عندهم ولأنها كانت من الصالحات القانتات وقد ظهر على يدها كرامات ولأن أباهم مات وتركهم صغارا عند أخوالهم ,فلذلك اشتهرت بسبة سيدي يحي بأمه وصار الناس من ذلك العهد إلى الآن لا يذكرونه إلا بسيدي يحي بن صفية )) ولد الشيخ سيدي يحي بن عبد الرحمن المكنى بابن صفية سنة 935هـ الموافق لـ 1529م ونشأ في بيئة دينية حيث درس في زاوية جده لأمه الشيخ سيدي
سليمان بن أبي سماحة اللغة والعلوم الإسلامية والتصوف , على أساس أن التصوف هو إلتماس الحق عن طريق التطهير النفس التي تلوثت بأدران المادة عند حلولها في الجسد وإعدادها لقبوله بالإلهام الإلهي . ولا سبيل إلى عودتها طاهرة إلا بقهر الجسد وإذلاله, وحرمانه من مشتهياته ورغباته الدنيوية , وذلك بالانقطاع إلى العبادة , وممارسة الصلاة و التقشف. فإذا تم ذلك سمت نحو الله, و اقتبست منه المعرفة الحقيقية, وسلكت طريق الحق. ثم واصل دراسته بوادي غير في زاوية مولى السهول بالقرب من مدينة بوذليب التي تقع إلى الشرق من مدينة الرشيدية بالمغرب الأقصى , وتخرج على يد رئيسها الشيخ محمد بن عبد الرحمن السهلي , وتبعا لتوجيهات شيخه توجه نحو الشمال لنشر العلوم التي درسها ولترسيخ الطريقة التي تبعها , فاستقر بجبال تلمسان (( جبال بني سنوس)) وقد أخدت سمعته تتنامى بسرعة حيث كثر تلاميذه ومريده وأتباعه , فأصبحت زاويته مزدهرة وعامرة , وبلغت شأوا كبيرا ذلك أن الرباطان والزوايا الصوفية كان لها إشعاعها الخاص والمتميز في عدة أوساط اجتماعية , ليس لطابعها الديني والتعبدي فحسب بل للعلاقات الإنسانية والمنفعية التي كانت تنسجها بين روادها ومريديها , وللدور السياسي الذي كانت تقوم به أحيانا مع أوضد السلطة .ففي نظر واعتقاد من كان يلتزم بأية طريقة صوفية فإن موقع الزاوية حيث يوجد شيخ الطريقة كان له حرمة فائقة وقدسية عظمى حتى بعد وفاة أصحابها. فكانت مأوى الزوار والمسافرين وملجأ الضعفاء والمحتاجين وقبلة المرضى والمصابين , وكانت أيضا مأمن العصاة والخائفين ووجهة المتحاربين والمتخاصمين , ولكل هذه الخصائص كانت تدفع لها الصدقات والقربان والهبات جلبا للمنفعة الآجلة والعاجلة وتوطيدا لوشائج التضامن والتكافل مع الآخرين )) والثابت عند رجال التصوف أن المعرفة الربانية لا تنتقل أبا عن جد إلا نادرا لأن الله تعالى يؤتي الحكمة من يشاء , ومن يؤتي خيرا كثيرا , وقد رمز سيدي أحمد بن موسى الكرزازي إلى ذلك بقوله :
اليسر يسرك يارب لمن تريد أنت تعطيه
لو كان سرا الله للبيع اللي كثر مالو يشريه
أومنين جا بالتسليم اللي صدق هو يديه
و الثابت أيضا أن سلوك هذا الفن يقتضي الإسترشاد بشيخ عارف على قيد الحياة الذي يأذن لمريديه أن يذكروا إسم الجلالة بهمة عالية ونية راسخة ومثابرة صادقة مرورا بمراتب ثلاث , المجاهدة بدون مشاهدة ثم المجاهدة مع المشاهدة , ثم المشاهدة بدون مجاهدة , ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو فضل العظيم وفي ذلك يقول بعضهم :
السر بالخشوع يفيد والذكر للقلب جبيرة
وإذا صفا قلب المريد الشيخ يوريه المريرة
ويصف النقيب نوال (CAPITAINE NOEL ) الجو العام في منطقة مغنية بالدراسة قبل مجيئ سيدي يحي بن صفية بقوله كان مجتمع هذه المنطقة يعيش في فوضى , فيها تحل القوة محل القانون والعدالة , وكانت النفوس ناضجة لتقبل النفوذ أي رجل تقي ورع ودين , وفي هذه الظروف وفد على منطقة الولي سيدي يحي بن صفية جد أولاد نهار الحاليين) . ولما استقر سيدي يحي بن صفية في هذه المنطقة , واشتهر أمره , أخذ الناس يفدون عليه للأخذ عنه , والنزول عنده , والإلتياذ بجانبه فبعضهم اختار المقام
عندهم بأهليهم وأولادهم , والبعض الآخر اخذوا عنه العلم والعهد . والطريقة ورجعوا إلى أوطانهم , فأما من اختاروا المقام عنده فإن ذريتهم تنزل مع الأولاده وأولاد أخويه سيدي أحمد وسيدي موسى ويشكلون الفرق التالية : العمور, وأولاد المالح , وأولاد علي بن الحاج , وأولاد عبد السلام , وعياض والمقاطيط , وأولاد عمارة , وأولاد براهيم , وأقليات أخرى . وأما الذين رجعوا إلى أوطانهم فكثيرون نذكر منهم على سبيل الذكر لا الحصر الولي سيدي خليفة الشريف بن محمد الدفين قرية خيثر , والفراطسية وهي فرقة انتقلت إلى نواحي سعيدة . ومن الذين وفدوا عليه أيضا سيدي محمد الشريف الذي جاء من العين الحوت وقد تتلمذ على يديه وتزوج بابنته التي أنجبت له ثلاثة أولاد هم سيدي عيسى وسيدي موسى وسيدي محمد , وذريتهم تشكل بطنا معروفا بأولاد نهار يطلق عليه اسم الشرفاء. وسنتطرق لذكر زوجات الولي سيدي يحي وأبنائه , ذلك أن الغالبية بطون هذه القبيلة تتشكل أساسا من ذرية أولاده . تزوج الولي سيدي يحي من أربعة نساء هن على التالي :
 – الزوجة الأولى : ابنة سيدي محمد بن وادفل دفين جبل بني ورنيد وأنجبت له ثلاثة أولاد : محمد و عبد الرحمن وعبد القادر (الزاير).

– الزوجة الثانية : ابنة سيدي محمد بن سليمان بن أبي سماحة وهي ابنة خاله وأنجبت له خمسة أولاد : الجيلالي ومحمد وابو الطيب ويحي وذرية هذين الأخرين توجد بالمغرب الأقصى .

– الزوجة الثالثة : ابنة سيدي عيسى البوزيدي دفين وادي يسر وأنجبت له ثلاثة أولاد : الشاذلي والحاج (أبو كورة) وبن طيبة.

– الزوجة الرابعة: وهي من مزيلة (بطن من قبيلة أولاد ورياش) وأنجبت له ولدا واحدا وهو أبو بكر.

لم يزل الولي سيدي يحي ينفع الناس بالقرآن الكريم وبتعليمهم المسائل الشرعية والمطالب الدينية والوعظ والإرشاد , واقامة حلقات الذكر فضلا عن انفراده للتعبد والتدبر والتجهد في خلواته الكثيرة والتي من أهمها الصيادة , والعبادة وهي قمة حبل يقع إلى الجنوب الغربي من ضريحه إلى أن توفي سنة 1018هـ الموافق ل 1610 م , ويقول الجيلاني بن عبد الحكم : (( ودفن سيدي يحي في بلاده هذه بوادي بوغدو في جبل سيدي محمد السنوسي على بعد أربعة عشرة ميلا (أي حوالي 15كلم) من سبدو , وعليه قبة عظيمة يقصدها الناس للزيارة والتبرك)) وقبل وفاة سيدي يحي بن صفية بن بخمسة أيام ولد له ولد سماه يحي , ولما أتوه به وهو على الفراش المرض دعا له قائلا : (( اللهم إجعله خليفي من بعدي , اللهم أرزقه العلم والحلم والزهد , اللهم أجعله على منهاج الأسلاف , اللهم من عاداه فعاده ومن كاده فأكده , اللهم من أذى ذريته إجعله ذليلا بين أهل وقته وممقوتا عند أهل الخلائق وإجعل مصيره إلى النار)) ونادى بعد ذلك على أخيه أبي الطيب وقال له: (( أنت الوصي على أخيك هذا وأنت كافله من بعدي وأنت خليفتي فيه , خذ أخاك وأمك وتوجه بهما نحو بلاد (ملوية) ولا تستقر حتى تصل إلى بلاد (تاقنطاشت ) بالمغرب الأقصى , فإنها بلاد مباركة ….)) فأخذ أبو الطيب أخاه وأمه , وذهب بهما حيث أشار عليهما والدهما بالمغرب الأقصى وذريتهما ما تزال منتشرة في منطقة تاقنطاشت وميسور وضواحي فاس وغيرهما من الجهات بالمغرب الأقصى.

د- تركيبة الوحدات الإجتماعية داخل القبيلة

القبيلة :

إن الوحدات الأجتماعية لأهل منطقة أولاد نهار تتركب أساسا من:
– القبيلة : وهي أكبر وحدة اجتماعية والتي تتقسم إلى بطون وكل بطن منها متكون من أفخاذ وكل فخذ ينقسم بدوره إلى عشائر و كل عشيرة ت تفرع إلى عائلات
– ولإعطاء صورة جلية , حول هيكلة هذه الوحدات الإجتماعية وتوزيعها داخل القبيلة , سنقتصر على تشريح النموذجين من تلك البطون و لعل في ذكرهما توضيح لشمولية الرؤية أكثر:

1-بطن ((أولاد سيدي عبد الرحمن )) واقتصرنا على فخذ منه : (( أولاد سيدي موسى)) ففصلناه إلى عشائر وبينا العائلات التي تنضوي تحت كل عشيرة .

2- بطن ((الشرفاء)) واقتصرنا كذلك على فخذ منه : (( أولاد سيدي عيسى ))
وفصلناه مثل سابقه إلى عشائر وبينا العائلات التي تتفرع نحوه .
 نسب قبيلة اولاد النهار الجزائرية للسادة الادارسة
: 1- قبيلة الشعانبة ( تنتشر في كل من غرداية وورقلة وبعض مناطق ولاية وادي سوف ) : يرجع نسبهم لسُليم بن منصور بن عكرمه بن خصفه بن قيس عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان من ذرية إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام
2- العمور ( وتنتشر في كل من الأغواط والنعامة ) : يرجع نسبهم الى ” عمروا ” بن عبد مناف بن ابي ربيعة بن نهيك بن هلال بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان من ذرية إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام

3- بنو زياد ( أولاد زياد ) : يرجع نسبهم إلى “زياد ” ابن ابراهيم بن رزق بن رعاية بن مزروع بن صالح بن الحارث بن عامر بن مالك بن زغبة بن ابي ربيعة بن نهيك بن هلال بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان من ذرية إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام

4- ذوي منيع ( سكان بشار ) : يرجع نسبهم إلى ” منيع ” بن مغيث بن محمد بن الغريب بن الحارث بن عامر بن مالك بن زغبة بن ابي ربيعة بن نهيك بن هلال بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان من ذرية إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام

5- بنو قايل ( بنو قيل ) : يرجع نسبهم إلى “قايل” بن فرغ بن حميس بن عروة بن زغبة بن ابي ربيعة بن نهيك بن هلال بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان من ذرية إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام

6- حميان ( سكان النعامة وينتشرون في كل من جنوب تلمسان وجنوب وهران وفي بلعباس ) : يرجع نسبهم الى : حميان بن عقبة بن يزيد بن عيسى بن زغبة بن ابي ربيعة بن نهيك بن هلال بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان من ذرية إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام

7- أولاد جرير (سكان ولاية بشار ) : يرجع نسبهم إلى : “جرير” بن علوان بن محمد بن لقمان بن بن خليقة بن لطيف بن سرح بن مشرف بن أثبج بن ابي ربيعة بن نهيك بن هلال بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان من ذرية إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام

8- الغنانمة ( سكان وادي الساورة ) : هم أبناء حمحمان بن غنام القادم من الجزيرة العربية إبان الفتح الإسلامي للمغرب فاستوطن درعة بالمغرب ثم وادي الساورة هذا ما ذكرة gognalons حسب ما سمعه من أعيان الغنانمة عام 1906 أنظر مقالته في :
Bultein de société de géographie et d’archéologie de la province d’oran p354-359:1906
وهناك من الكتاب الفرنسيين من ينسب الغنانمة إلى عرب المعقل القحطانية العربية النازحون مع قبائل بني هلال إلى المغرب عام 441 ه 1049م.

9- المجاذبة : يرجع نسبهم إلى أحمد المجذوب ( دفين عسلة 978ه . 1571م ) وهو أحمد المجذوب بن سليمان ( دفين بني ونيف ) بن أبو سماحة بن حية بن عيسى او ليلى بن معمر بن سليمان بن سعد بن عقيل بن حفيظ بن حرمة الله بن عسكر بن زيد بن أحمد بن عيسى بن تودي بن محمد الشيلي بن زيدان بن الزغاوي (مدعوا طفيل ) بن سفيان (صفوان ) بن محمد بن عبد الرحمان بن عبد الله (أبو بكر الصديق ) بن عثمان (أبو قحافة ) بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن لؤي بن غالب بن فهر (قريش) بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان من ذرية إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام

10- الزوي أولاد سيدي الشيخ ( ولاية البيض ) : يرجع نسبهم إلى عبد القادر سيدي الشيخ ( دفين لبيض 1025ه 1616م ) بن محمد بن سليمان ( دفين بني ونيف ) بن أبو سماحة بن حية بن عيسى او ليلى بن معمر بن سليمان بن سعد بن عقيل بن حفيظ بن حرمة الله بن عسكر بن زيد بن أحمد بن عيسى بن تودي بن محمد الشيلي بن زيدان بن الزغاوي (مدعوا طفيل ) بن سفيان (صفوان ) بن محمد بن عبد الرحمان بن عبد الله (أبو بكر الصديق ) بن عثمان (أبو قحافة ) بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن لؤي بن غالب بن فهر (قريش) بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان من ذرية إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام

11- البودخليون ( عين الصفراء ) : يرجع نسبهم إلى محمد (دفين عين الصفراء ) بن أبو دخيل بن الحسن بن شعيب بن علي بن عبد القادر بن محمد بن احمد بن لقمان بن محمد بن محمد بن الشيخ عبد الرزاق بن بن مولاي عبد القادر الجيلالي ( دفين بغداد ) بن أبو صالح بن عبد الله بن يحى الزاهد بن محمد بن موسى بن عبد الله أبو كرام بن موسى الجون بن عبد الله الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن بن علي بن ابو طالب

12- العلويون : يرجع نسبهم إلى مولاي علي الشريف ( دفين تافيلالت 847ه 1442م ) بن الحسن بن محمد بن الحسن الداخل بن قاسم بن محمد بن أبو القاسم بن محمد بن الحسن بن عبد الله بن أبو محمد بن عرفة بن ابو بكر بن علي بن الحسن بن أحمد بن إسماعيل بن القاسم بن محمد ( النفس الزكية ) بن عبد الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن بن علي بن أبو طالب بن عبد المطلب (واسمه شيبة) بن هاشم (واسمه عمرو) بن عبد مناف (واسمه المغيرة) بن قصي (واسمه زيد) بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر (واسمه قيس) وهو قريش بن كنانة بن خزيمة بن مدركة (واسمه عامر) بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان

13- أولاد سيدي علي بوشنافة : يرجع نسبهم إلى علي أبو شنافة بن عبد الرحمان بن علي بن أحمد بن محمد بن عيسى بن الحسن بن موسى بن أعمر بن عمران بن عبد الله بن ابراهيم بن محمد بن أحمد بن رابح بن عبد الله بن محمد بن إدريس بن أدريس بن عبد الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن بن علي بن أبو طالب بن عبد المطلب (واسمه شيبة) بن هاشم (واسمه عمرو) بن عبد مناف (واسمه المغيرة) بن قصي (واسمه زيد) بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر (واسمه قيس) وهو قريش بن كنانة بن خزيمة بن مدركة (واسمه عامر) بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان من ذرية إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام

14- أولاد نهار : يرجع نسبهم إلى يحيى الملقب بن صفية بن عبد الرحمان بن موسى بن إبراهيم بن إبراهيم بن محمد بن زيد بن محمد بن العطاء بن زيان بن عبد الملك بن عيسى بن أحمد بن محمد بن عليى بن أبو القاسم بن عبد الملك بن عيسى الراضي بن موسى المرتضى بن جعفر الصادق بن محمد الناطق بن على بن زين العابدين بن عبد الله بن حمزة بن أحمد بن محمد بن إدريس بن أدريس بن عبد الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن بن علي بن أبو طالب بن عبد المطلب بن (واسمه شيبة) بن هاشم (واسمه عمرو) بن عبد مناف (واسمه المغيرة) بن قصي (واسمه زيد) بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر (واسمه قيس) وهو قريش بن كنانة بن خزيمة بن مدركة (واسمه عامر) بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان من ذرية إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام

15- مرابطي زاوية كرزاز (سكان مدينة كرزاز في بشار) : يرجع نسبهم إلى أحمد (دفين كرزاز 1013ه 1604م ) بن موسى بن خليفة بن موسى بن عبد الله بن عبد الهجمان بن أحمد بن عبد السلام بن مشيش بن سليمان بن أبو بكر بن علي بن حرمة بن عيسى بن سلام بن مزوار بن علي حيدرة بن محمد بن إدريس بن أدريس بن عبد الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن بن علي بن أبو طالب بن عبد المطلب (واسمه شيبة) بن هاشم (واسمه عمرو) بن عبد مناف (واسمه المغيرة) بن قصي (واسمه زيد) بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر (واسمه قيس) وهو قريش بن كنانة بن خزيمة بن مدركة (واسمه عامر) بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان من ذرية إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام

16- مرابطي زاوية القنادسة ( ويستقرون في القنادسة بولاية بشار ) : يرجع نسبهم إلى أمحمد بن أبي زيان ( دفين القنادسة 1145ه 1732م ) بن عبد الرحمان بن أمحمد بن أبو زيان بن عبد الرحمان بن أحمد بن عثمان بن مسعود بن عبد الله الغزواني بن أحمد الملقب بالعجال بن سعيد بن موسى بن عبد السلام بن مشيش بن سليمان بن أبو بكر بن علي بن حرمة بن عيسى بن سلام بن مزوار بن علي حيدرة بن محمد بن إدريس بن أدريس بن عبد الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن بن علي بن أبو طالب بن عبد المطلب (واسمه شيبة) بن هاشم (واسمه عمرو) بن عبد مناف (واسمه المغيرة) بن قصي (واسمه زيد) بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر (واسمه قيس) وهو قريش بن كنانة بن خزيمة بن مدركة (واسمه عامر) بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان من ذرية إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام

17- الرقيبات : يرجع نسبهم إلى : أحمد الرقيبي بن سيد أحمد بن محمد بن يوسف بن علي بن عبد الله بن محمد بن عبد الكريم بن أحمد بن موسى بن غانم بن كامل بن تكميل بن زين العابدين بن حيدرة بن يعقوب بن علي بن مزوار بن خطاري بن عيسى بن عبد الله بن عبد الواحد بن عبد الكريم بن عبد السلام بن مشيش بن سليمان بن أبو بكر بن علي بن حرمة بن عيسى بن سلام بن مزوار بن علي حيدرة بن محمد بن إدريس بن أدريس بن عبد الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن بن علي بن أبو طالب بن عبد المطلب (واسمه شيبة) بن هاشم (واسمه عمرو) بن عبد مناف (واسمه المغيرة) بن قصي (واسمه زيد) بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر (واسمه قيس) وهو قريش بن كنانة بن خزيمة بن مدركة (واسمه عامر) بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان من ذرية إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام

نسب عائلة الشعراوى بجمهورية مصر العربية


ال الشعراوى جاءوا من السعودية  و هناك في السعودية مضيق اسمه ” مضيق الشعراوي “
و من تلك المنطقة في السعودية هاجر اجدادنا إلى مصر ..
جاءوا عن طريق الشرقية واستوطنوا ” الشرقية ” زمناً
و من الشرقية انتقل جدالشيخ الشعراوى الذي هو ” المتولي ” إلى هنا ..إلى دقادوس.
جاءَ ومعه ابن عمه ” عبدالحافظ “
والشيخ الشعراوى هو
السيد الشريف محمد بن السيد متولي الشعراوي الحسيني نسباً،
و والدة الشيخ و اسمها ” حبيبة ” ينتهي نسبها من ناحية والدها إلى
الإمام الحسين بن علي كرم الله وجهه ..!
ان آل محفوظ او المحافيظ هم فرع كبير و عظيم من فروع الجعافرة الحسينين
وهم أشهر من نار على علم و قد قامت لهم دولة سابقا وهم ينتشرون فى
مصر وخصوصا الصعيد وكما ينتشرون فى اليمن

و يعود نسبهم إلى :
محمد محفوظ الكبير الجد الجامع للمحافيظ الحسينية
بن حماد بن محمد طوق الكبير بن جعفر بن محمد بن الأمير حمد بن
محمد أبو جعافر بن يوسف بن إبراهيم بن عبد المحسن بن حسين الفاسي

و قد ذكر نسب الشيخ الشعراوى الشريفة / زينب خليل آل محفوظ
و هى من نسابين مصر  و ذات علم واسع فى علم الانساب
وقد ألمت بنسب آل محفوظ كلهم فى مشجرات رائعة
تقول الشريفة زينب محفوظ من قبيلة السادة المحافيظ من الجعافرة الحسينيين ان ال الشعراوي بشرق الدلتا و منهم العالم الرباني الشيخ الشعراوي رحمه الله هم من السادة المحافيظ. انتهى النقل عنها.
وهوارة بنى محمد بمركز الفتح ومنهم ال شعراوى بالمنيا ومنهم على باشا شعراوى
يعود نسبها للجد الأكبر ( هوار بن أوريغ بن برنس بن بر بن قيدار بن أسماعيل بن إبراهيم ) عليهما السلام – والأم الكبرى  تزكى بنت زحيك بن مادغيس الأبتر بن بر بن قيدار بن أسماعيل بن إبراهيم ) عليهما السلام .
والشيخ محمد متولى الشعراوى من الجعافرة
والدكتور مصطفى محمود صاحب اشهر برنامج بالشرق الاوسط العلم والايمان من الجعافرة الاشراف
والشيخ الجليل شيخ جامع الازهرصالح الجعفرى رحمة الله عليه من جعافرة
ما فضيله الشيخ/ الشريف محمد متولى شعراوى فهو من الدقهليه ووالد جده مهاجر من بنى محمد شعراوى بمحافظه المنيا وهى جزء من قرية المطاهره وجدهم الاكبر هو شعراوى بن حماد بن احمد بن محمد طوق الصغير بن احمد الملقب عشاب بن محمد محفوظ الاكبر المنتقل سنه 860 هجري
الشريف محمد متولى شعراوى من عشيرتى عشيره المحافيظ
وكذلك بن العم /مصطفي بن محمود بن حسين بن محمد بن الحسن بن الحسيب بن عبدالله بن احمد بن علىبنعمر بن نصر الله بن هديب المحفوظى الجعافرى
لاحظ ياولدى ان أهل البيت يرصعوا معظم قرى مصر
وقد ذكر فى موقع النسابون العرب ما يلى
مرحبا بالاخوة الكرام
الأستاذ عمرو الشعراوى
و الأستاذ عادل الشعراوى
مع أن معظم معلوماتى قاصرة على أنساب
السادة البازات
لكننى قرأت بعض المعلومات عن
عائلة الشعراوى بقرية دقادوس مركز ميت غمر دقهلية
و هى عائلة الامام محمد متولى الشعراوى رحمه الله
قد تفيدكم فى رحلة البحث عن جذوركم

عائلة الشعراوى بدقادوس
فرع من السادة المحافيظ
و هم فرع من قبيلة الجعافرة الحسينية
هاجر قديما من دراو بمحافظة أسوان
إلى و نينة بمحافظة سوهاج
ثم إلى المطاهرة بمحافظة المنيا
ثم إلى دقادوس بمحافظة الدقهلية

و عائلة الشعراوى بدقادوس تختص دون غيرها
بأنهم من أسباط السادة البازات الرضويين الحسينيين
أى أنهم من السادة البازات بطونا وجدهم لأمهم هو
السيد محمد شمس الدين أبو البركات
صاحب الزاوية الأولى من الزوايا السبع المنصورية البازية
و مقامه مشهور بقرية دقادوس مركز ميت غمر
و هو ابن السيد سالم
مقمه بالبلامون مركز السنبلاوين دقهلية
ابن السيد منصور الباز الأشهب القبابى
مقامه بكفر الباز مركز دكرنس دقهلية
و هو متصل نسبه
بالسيد منصور الباز الأشهب البطائحى العراقى
الحسينى أبا و أما


عن الشيخ محمد متولي الشعراوي ” رحمه الله تعالى “

ولد محمد متولي الشعراوي في 15 أبريل عام 1911م بقرية دقادوس مركز ميت غمر بمحافظة الدقهلية بمصر، وحفظ القرآن الكريم في الحادية عشرة من عمره. في عام 1922 م التحق بمعهد الزقازيق الابتدائي الأزهري، وأظهر نبوغاً منذ الصغر في حفظه للشعر والمأثور من القول والحكم، ثم حصل على الشهادة الابتدائية الأزهرية سنة 1923م، ودخل المعهد الثانوي، وزاد اهتمامه بالشعر والأدب، وحظى بمكانة خاصة بين زملائه، فاختاروه رئيسًا لاتحاد الطلبة، ورئيسًا لجمعية الأدباء بالزقازيق، وكان معه في ذلك الوقت الدكتور محمد عبد المنعم خفاجى، والشاعر طاهر أبو فاشا، والأستاذ خالد محمد خالد والدكتور أحمد هيكل والدكتور حسن جاد، وكانوا يعرضون عليه ما يكتبون. كانت نقطة تحول في حياة الشيخ الشعراوي، عندما أراد والده إلحاقه بالأزهر الشريف بالقاهرة، وكان الشيخ الشعراوي يود أن يبقى مع إخوته لزراعة الأرض، ولكن إصرار الوالد دفعه لاصطحابه إلى القاهرة، ودفع المصروفات وتجهيز المكان للسكن.
فما كان منه إلا أن اشترط على والده أن يشتري له كميات من أمهات الكتب في التراث واللغة وعلوم القرآن والتفاسير وكتب الحديث النبوي الشريف، كنوع من التعجيز حتى يرضى والده بعودته إلى القرية. لكن والده فطن إلى تلك الحيلة، واشترى له كل ما طلب قائلاً له: أنا أعلم يا بني أن جميع هذه الكتب ليست مقررة عليك، ولكني آثرت شراءها لتزويدك بها كي تنهل من العلم.
التحق الشعراوي بكلية اللغة العربية سنة 1937م ، وانشغل بالحركة الوطنية والحركة الأزهرية، فثورة سنة 1919م اندلعت من الأزهر الشريف، ومن الأزهر خرجت المنشورات التي تعبر عن سخط المصريين ضد الإنجليز المحتلين. ولم يكن معهد الزقازيق بعيدًا عن قلعة الأزهر في القاهرة، فكان يتوجه وزملائه إلى ساحات الأزهر وأروقته، ويلقى بالخطب مما عرضه للاعتقال أكثر من مرة، وكان وقتها رئيسًا لاتحاد الطلبة سنة 1934م.

تخرج عام 1940 م، وحصل على العالمية مع إجازة التدريس عام 1943م. بعد تخرجه عين الشعراوي في المعهد الديني بطنطا، ثم انتقل بعد ذلك إلى المعهد الديني بالزقازيق ثم المعهد الديني بالإسكندرية وبعد فترة خبرة طويلة انتقل الشيخ الشعراوي إلى العمل في السعودية عام 1950 ليعمل أستاذاً للشريعة في جامعة أم القرى.
اضطر الشيخ الشعراوي أن يدرِّس مادة العقائد رغم تخصصه أصلاً في اللغة وهذا في حد ذاته يشكل صعوبة كبيرة إلا أن الشيخ الشعراوي استطاع أن يثبت تفوقه في تدريس هذه المادة لدرجة كبيرة لاقت استحسان وتقدير الجميع. وفي عام 1963 حدث الخلاف بين الرئيس جمال عبد الناصر وبين الملك سعود. وعلى أثر ذلك منع الرئيس جمال عبد الناصر الشيخ الشعراوي من العودة ثانية إلى السعودية ، وعين في القاهرة مديراً لمكتب شيخ الأزهر الشريف الشيخ حسن مأمون. ثم سافر بعد ذلك الشيخ الشعراوي إلى الجزائر رئيساً لبعثة الأزهر هناك ومكث بالجزائر حوالي سبع سنوات قضاها في التدريس وأثناء وجوده في الجزائر حدثت نكسة يونيو 1967، وقد سجد الشعراوى شكراً لأقسى الهزائم العسكرية التي منيت بها مصر -و برر ذلك “في حرف التاء” في برنامج من الألف إلى الياء بقوله “بأن مصر لم تنتصر وهي في أحضان الشيوعية فلم يفتن المصريون في دينهم” وحين عاد الشيخ الشعراوي إلى القاهرة وعين مديراً لأوقاف محافظة الغربية فترة، ثم وكيلاً للدعوة والفكر، ثم وكيلاً للأزهر ثم عاد ثانية إلى السعودية ، حيث قام بالتدريس في جامعة الملك عبد العزيز.
وفي نوفمبر 1976م اختار السيد ممدوح سالم رئيس الوزراء آنذاك أعضاء وزارته، وأسند إلى الشيخ الشعراوي وزارة الأوقاف وشئون الأزهر. فظل الشعراوي في الوزارة حتى أكتوبر عام 1978م.
اعتبر أول من أصدر قراراً وزارياً بإنشاء أول بنك إسلامي في مصر وهو بنك فيصل حيث إن هذا من اختصاصات وزير الاقتصاد أو المالية (د. حامد السايح في هذه الفترة)، الذي فوضه، ووافقه مجلس الشعب على ذلك.
وفي سنة 1987م اختير عضواً بمجمع اللغة العربية (مجمع الخالدين).
وفيما يلي التدرج الوظيفي الكامل للشيخ الشعراوي:
المناصب التي تولاها:

  • عين مدرساً بمعهد طنطا الأزهري وعمل به, ثم نقل إلى معهد الإسكندرية, ثم معهد الزقازيق.

  • أعير للعمل بالسعودية سنة 1950م. وعمل مدرساً بكلية الشريعة, بجامعة الملك عبد العزيز بجدة.

  • عين وكيلاً لمعهد طنطا الازهري سنة 1960م.

  • عين مديراً للدعوة الإسلامية بوزارة الأوقاف سنة 1961م.

  • عين مفتشاً للعلوم العربية بالأزهر الشريف 1962م.

  • عين مديراً لمكتب الأمام الأكبر شيخ الأزهر حسن مأمون 1964م.

  • عين رئيساً لبعثة الأزهر في الجزائر 1966م.

  • عين أستاذاً زائراً بجامعة الملك عبد العزيز بكلية الشريعة بمكة المكرمة 1970م.

  • عين رئيس قسم الدراسات العليا بجامعة الملك عبد العزيز 1972م.

  • عين وزيراً للأوقاف وشئون الأزهر بجمهورية مصر العربية 1976م.

  • عين عضواً بمجمع البحوث الإسلامية 1980م.

  • اختير عضواً بمجلس الشورى بجمهورية مصر العربية 1980م.

  • عرضت علية مشيخة الأزهر وكذا منصب في عدد من الدول الإسلامية لكنه رفض وقرر التفرغ للدعوة الإسلامية.

قال تعالى في الإنجيل: لأعطين الرسالة أحد أبناء قيدارسيدنا محمد عليه الصلاة والسلام وكما يخبرنا أيضا الكتاب المقدس في سفر التكوين الإصحاح 25 الفقرة 13


قيدار ابن سيدنا اسماعيل ابن سيدنا إبراهيم وجد الرسول سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام

قال تعالى في الإنجيل: لأعطين الرسالة أحد أبناء قيدار

وكما يخبرنا أيضا الكتاب المقدس في سفر التكوين الإصحاح 25 الفقرة 13

قيدار ابن سيدنا اسماعيل ابن سيدنا إبراهيم وجد سيدنا رسول الله محمد عليه الصلاة والسلام

قيدار هو الجد الأكبر لقبائل مكة، وهو من أبناء إسماعيل عليه السلام كما تخبرنا المصادر التاريخية، وكما يخبرنا أيضا الكتاب المقدس في سفر التكوين الإصحاح 25 الفقرة 13:

(وهذه أسماء بني إسماعيل بأسمائهم حسب مواليدهم: نبايوت بكر إسماعيل وقيدار وأدبائيل ومبسام……).

 

نقلا عن  د.محمد عبد الخالق شريبة

وقيدار بن إسماعيل ينسب له العرب المستعربة، والتي تسمى أيضا بالعرب العدنانية نسبة إلى عدنان الذي انحدر من صلب قيدار بن إسماعيل عليه السلام.

والديار التي سكنها قيدار هي الديار التي سكنها إسماعيل، وهي الديار التي سكنها النبي – صلى الله عليه وسلم-، وهى مكة المكرمة..

ورد في كتاب قلب جزيرة العرب:(ولى إسماعيل عليه السلام زعامة مكة وولاية البيت طوال حياته، ثم ولى اثنان من أبنائه: نابت ثم قيدار، ويقال العكس).

وورد في كتاب الرحيق المختوم في حديثه عن نسب النبي-صلى الله عليه وسلم- وقبائل مكة إلى قيدار بن إسماعيل: (وقد رزق الله إسماعيل اثني عشر ولدا ذكرا وهم: نابت أو بنايوط وقيدار وأدبائيل ومبشام ومشماع ودوما وميشا وحدد ويتما ويطور ونفيس وقيدمان، وتشعبت من هؤلاء اثنتا عشرة قبيلة، وانتشرت هذه القبائل فى أرجاء الجزيرة بل وإلى خارجها، ثم أدرجت أحوالهم في غياهب الزمان إلا أولاد نابت وقيدار.

وقد ازدهرت حضارة الأنباط –أبناء نابت- في شمال الحجاز وكونوا حكومة قوية ولم يكن يستطيع مناوأتهم أحد حتى جاء الرومان فقضوا عليهم، وأما قيدار بن إسماعيل فلم يزل أبناؤه بمكة يتناسلون هناك حتى كان منه عدنان وولده معد .

وقد تفرقت بطون معد من ولده نزار إلى أربعة قبائل عظيمة: إياد وأنمار وربيعة ومضر، وهذان الأخيران هما اللذين كثرت بطونهما فكان من ربيعة: أسد بن ربيعة وعنزة وعبد القيس وابنا وائل-بكر- وتغلب وحنيفة وغيرها

وتشعبت قبائل مضر إلى شعبتين عظيمتين: قيس بن عيلان بن مضر وبطون إلياس بن مضر. فمن قيس عيلان: بنو سليم وبنو هوازن وبنو غطفان، ومن إلياس بن مضر: تميم بن مرة وهذيل بن مدركة وبنو أسد بن خزيمة وبطون كنانة بن خزيمة، ومن كنانة:قريش، وهم أولاد فهر بن مالك بن النضر بن كنانة.

وانقسمت قريش إلى قبائل شتى من أشهرها بطون قصي بن كلاب وهى عبد الدار بن قصي وأسد بن عبد العزى بن قصي وعبد مناف بن قصي.

وكان من عبد مناف أربع فصائل:عبد شمس ونوفل والمطلب وهاشم وبيت هاشم هو الذي اصطفى الله منه سيدنا محمد بن عبد الله بن هاشم صلى الله عليه وسلم).

هذا هو قيدار بن إسماعيل الذي انحدرت منه القبائل التي سكنت مكة، ولا تزال تسكنها حتى الآن، ولكن ما هي سالع؟

سالع هي جبل سلع بالمدينة المنورة، وهو جبل يقع غرب المسجد النبوي علي بعد 500 متر تقريبا من سوره الغربي، يبلغ عرضه ما بين 300 إلي 800 مترا، وارتفاعه 80 مترا، ولهذا الجبل أهمية تاريخية فلقد وقعت علي سفوحه أو بالقرب منه عدة أحداث هامة أهمها غزوة الخندق التي تجمع فيها المشركون في جهته الغربية وكان يفصل بينه وبينهم الخندق، وكان سفح جبل سلع مقر قيادة المسلمين إذ ضربت خيمة لرسول الله – صلى الله عليه وسلم-ورابط عدد من الصحابة في مواقع مختلفة منه، عند قاعدة الجبل سكنت منذ العهد النبوي قبائل عدة، وفي العهد العثماني أقيمت علي قمته عدة أبنية عسكرية ما زالت أثارها باقية حتى الآن، وفي عصرنا الحالي أحاط العمران بالجبل من كل ناحية وصار جزءا من حدود المنطقة المركزية للمدينة المنورة.(1)

ولكن ماذا يقول الكتاب المقدس عن الديار التي سكنها قيدار وعن سالع 

ورد في سفر أشعياء الإصحاح 42 الفقرة من 1 إلى 17

42: 1 هو ذا عبدي الذي أعضده مختاري الذي سرت به نفسي وضعت روحي عليه فيخرج الحق للأمم.

42: 2 لا يصيح ولا يرفع ولا يسمع في الشارع صوته.

42: 3 قصبة مرضوضة لا يقصف وفتيلة خامدة لا يطفيء إلى الأمان يخرج الحق.

42:4 لا يكل ولا ينكسر حتى يضع الحق في الأرض وتنتظر الجزائر شريعته.

42 : 5 هكذا يقول الله الرب خالق السماوات وناشرها باسط الأرض ونتائجها معطي الشعب عليها نسمة والساكنين عليها روحا .

42: 6 أنا الرب قد دعوتك بالبر فأمسك بيدك وأحفظك وأجعلك عهدا للشعب ونورا للأمم.

42: 7 لتفتح عيون العمي لتخرج من الحبس المأسورين من بيت السجن الجالسين في الظلمة.

42: 8 أنا الرب هذا اسمي، ومجدي لا أعطيه لآخر، ولا تسبيحي للمنحوتات.

42: 9 هوذا الأوليات قد أتت والحديثات أنا مخبر بها قبل أن تنبت أعلمكم بها.

42: 10 غنوا للرب أغنية جديدة تسبيحة من أقصى الأرض أيها المنحدرون في البحر وملؤه والجزائر(جمع جزيرة) وسكانها.

42: 11 لترفع البرية ومدنها صوتها الديار التي سكنها قيدار لتترنم سكان سالع من رؤوس الجبال ليهتفوا.

42: 12 ليعطوا الرب مجدا ويخبروا بتسبيحه في الجزائر.

42: 13 الرب كالجبار يخرج كرجل حروب ينهض غيرته يهتف ويصرخ ويقوى على أعدائه.

42: 14 قد صمت منذ الدهر((في النسخة الإنجليزية: أمسكت (سلامي) منذ زمن طويل، ويقول القاموس الإنجليزي للكتاب المقدس أنها مكتوبة في النسخة العبرية (شيلاميم)، ومن المعلوم أن حروف كلمة شيلاميم أو شالوم بالعبرية هي نفس الحروف التي تشتق منها كلمة الإسلام )) سكت تجلدت كالوالدة أصيح انفخ وانخر معا.

42: 15 أخرب الجبال و الآكام و أجفف كل عشبها واجعل الأنهار يبسا وأنشف الآجام.

42: 16 وأسير العمي في طريق لم يعرفوها في مسالك لم يدروها أمشيهم اجعل الظلمة أمامهم نورا والمعوجات مستقيمة هذه الأمور افعلها ولا اتركهم.

42: 17 قد ارتدوا إلى الوراء يخزى خزيا المتكلون على المنحوتات القائلون للمسبوكات انتن آلهتنا.

من هو عبد الله ومختاره الذي يتحدث عنه النص السابق ؟!

النص السابق لا يمكن أن ينطبق إلا على النبي –صلى الله عليه وسلم-، فهو عبد الله ومختاره الذي أخرج الحق للأمم وانتظرت الجزر شريعته، ولم يكل ولم ينكسر حتى وضع الحق في الأرض وأرشد الناس إلى جميع الحق، فهو صاحب الشريعة الكاملة التي أتمها الله في عهده، ولم يقبضه إلا بعد اكتمالها( لا يكل ولا ينكسر حتى يضع الحق في الأرض )، ولذلك يقول الله تعالى في سورة المائدة (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا). والنبي-صلى الله عليه وسلم-هو الذي أخرج الحق لكل الأمم فهو صاحب الرسالة العالمية لجميع أهل الأرض، ولذلك يقول الله تعالى للنبي في قرآنه (قل يا أيها الناس إني رسول الله إليكم جميعا)…ويقول أيضا (وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين)..

وهو الذي عصمه الله من المشركين حتى بلغ رسالته، وأدى أمانته (فأمسك بيدك وأحفظك وأجعلك عهدا للشعب ونورا للأمم).. ولذلك يقول الله في قرآنه مخاطبا نبيه (والله يعصمك من الناس)..

والنبي-صلى الله عليه وسلم- هو الذي أخرج الناس من ظلمة الشرك وعبادة الأصنام والمنحوتات إلي عبادة الله الواحد (أنا الرب هذا اسمي، ومجدي لا أعطيه لآخر، ولا تسبيحي للمنحوتات).

والنص السابق لا ينطبق على المسيح عليه السلام الذي لم يدع أنه قد أخرج كل الحق للأمم؛ بل قال قبل رحيله ( إن لي أمورا كثيرة أيضا لأقول لكم لكن لا تستطيعون أن تحتملوا الآن وأما متى جاء ذاك روح الحق فهو يرشدكم إلى جميع الحق )كما ورد في إنجيل يوحنا..

كما أن المسيح أخبرنا أنه لم يأت إلا لهداية بني إسرائيل كما جاء في إنجيل متى( لم أرسل إلا إلى خراف بيت إسرائيل الضالة)..

وكلمة (وضعت روحي عليه) تعنى النصرة والتأييد من الله ، وهى عامة لجميع الأنبياء ، ولا يختص بها المسيح من دونهم ، ومثال ذلك ما جاء في الكتاب المقدس (وكان روح الله على عزريا بن عوديد)، وأيضا ما جاء في الكتاب المقدس في سفر العدد(يا ليت كل شعب الرب كانوا أنبياء إذا وضع الله روحه عليهم).

ومن المعلوم أيضا أن دعوة المسيح لم تظهر في الديار التي سكنها قيدار وهي مكة !! ولا رفعت بها الصحراء صوتها!!… كم أنها قد ظهرت في بني إسرائيل، وهي أمة كتابية ليست من عبدة الأصنام مثل أهل مكة الذين بعث فيهم النبي-صلى الله عليه وسلم-.. بل إن المسيح قد بعث في بني إسرائيل في وقت كانوا قد تخلصوا فيه من الوثنية وعبادة الأصنام تماما..

ولو افترضنا أن النص يتحدث عن المسيح عليه السلام؛ فهو بذلك يثبت أن المسيح عليه السلام هو عبد لله، وليس ابنا له أو شريكا معه في الألوهية(هو ذا عبدي الذي أعضده).

والمفاجأة التي وجدناها في النص عند قراءته في النسخة الإنجليزية ( وما أكثر المفاجآت عند مقارنة النسخة العربية بالنسخة الإنجليزية ! ) هو أن كلمة ( الأمم ) الواردة في النص ليست ترجمة لكلمة(nations) كما هو متوقع ، ولكن الكلمة الواردة في النسخة الإنجليزية هي(gentiles) ، وتترجم بالعربية إلى الأمميين .. ويقول قاموس الكتاب المقدس عن هذا اللفظ أن اليهود يستخدمونه على الأمم الأخرى من غيرهم، فهم يعتبرون أنفسهم حملة الرسالات وشعب الله المختار، ويقول أيضا أن اليهود يستخدمونه كمصطلح لاحتقار الأمم الأخرى من غير اليهود باعتبارها أمم وثنية.. وبالطبع يرفض النصارى هذا التقسيم باعتبارهم أيضا من أهل الكتاب، وهذا هو الحق عند المسلمين وهو أن هذا اللفظ كان يستخدم لوصف الأمم من غير أهل الكتاب قبل ظهور الإسلام كما يخبرنا القرآن الكريم:

(وقل للذين أوتوا الكتاب والأميين أأسلمتم فإن أسلموا فقد اهتدوا). آل عمران 20..(ومن أهل الكتاب من إن تأمنه بقنطار يؤده إليك ومنهم من إن تأمنه بدينار لا يؤده إليك إلا ما دمت عليه قائما ذلك بأنهم قالوا ليس علينا في الأميين سبيل) آل عمران: 75..وهم الذين بعث فيهم النبي –صلى الله عليه وسلم- ( هو الذي بعث في الأميين رسولا منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة ) الجمعة 2..(الذين يتبعون النبي الأمي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراةوالإنجيل)…الأعراف 157.. (فآمنوا بالله ورسوله النبي الأمي الذي يؤمن بالله وكلماته واتبعوه لعلكم تهتدون) الأعراف 158..والصفات السابقة هي تقريبا نفس الصفات التي وردت في النص الذي رواه الإمام البخاري في صحيحة عن عطاء بن ياسر أنه قال: لقيت عبد الله بن عمرو بن العاص قلت: أخبرني عن صفة رسول الله-صلى الله عليه وسلم- في التوراة، قال: أجل والله إنه لموصوف في التوراة ببعض صفته في القرآن: ( يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا وحرزا للأميين أنت عبدي ورسولي سميتك المتوكل ليس بفظ ولا غليظ ولا سخاب في الأسواق ولا يدفع بالسيئة السيئة ولكن يعفو ويغفر، ولن يقبضه الله حتى يقيم به الملة العوجاء بأن يقولوا لا إله إلا الله ويفتح به أعينا عميا وآذانا صما وقلوبا غلفا ).

ما هي التسبيحة الجديدة التي من أقصى الأرض ؟

إنها إعلان برسالة جديدة، وكلمة من أقصى الأرض تشير إلى المشرق الأقصى، إذ أن أقصى القدس جزيرة العرب، وأقصى جزيرة العرب القدس، لذلك يقول الله تعالى في كتابه الكريم (سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا).

ما هي البرية ومدنها، وما هي الديار التي سكنها قيدار ومن هم سكان سالع؟

البرية هي الصحراء، والديار التي سكنها قيدار هي مكة، وسكان سالع هم سكان جبل سلع بالمدينة المنورة(لتترنم سكان سالع من رؤوس الجبال).

من هم العمي الذين ساروا في طريق لم يعرفوها، وكان الله معهم ولم يتركهم ؟

إنهم المؤمنون بالدين الجديد، ومتبعي الرسالة، الذين أبصروا في نور الإسلام، بعد أن كانوا عميا في الجاهلية التي زاغوا فيها عن التوحيد، وارتدوا فيها إلى الوراء، وعبدوا المنحوتات، وقالوا للمسبوكات أنتن آلهتنا..

وكيف ترفع البرية صوتها، وتخبر بالتسبيح في الجزائر ؟

إنما يكون ذلك برفع الآذان، والنداء (الله اكبر الله اكبر) يسمعها سكان الصحراء وما حولها…

ما المقصود بقوله الرب كالجبار يخرج كرجل حروب ؟

إنها عشرات الحروب التي تم خوضها لإخراج الناس من الكفر إلى الإسلام، وليس أدل على ذلك من أن صاحب الرسالة قد وصل عدد الغزوات التي خرج إليها بنفسه-صلى الله عليه وسلم- كان سبعا وعشرين غزوة في سبع سنوات فقط من أجل نشر التوحيد وإعلاء الحق في الأرض.

وماذا يكون شيلاميم الذي أمسكه الله منذ زمن طويل ؟

إنه دين التوحيد –الإسلام- الذي بعث الله به جميع الأنبياء إلى البشر، فزاغوا عنه، وأشركوا مع الله آلهة أخرى؛ فكان لابد من بعثه ونشره مرة أخرى بعد ضلال الناس عنه، وانقطاعه من على الأرض زمنا طويلا !!.. وحمل الكلمة على ( الإسلام ) هو الأظهر للنص، والأوضح للمعنى، ولا يستقيم السياق إلا به؛ فالله يقول: أمسكت الإسلام منذ زمن طويل وغاب التوحيد عن الأرض، لذلك سأخوض الحروب وأخرب الجبال والآكام من أجل إظهاره مرة أخرى، وأما حملها على (السلام) فإنه يكون مناقضا للمعنى، ومخالفا للنص؛ فكيف يقول الله إذن أمسكت السلام منذ زمن طويل لذلك سأخوض الحروب وأخرب الجبال والآكام ؟!!

من كانت عنده إجابة لهذه الأسئلة غير تلك الإجابات فليأت بها؛ مثل أن يكون هناك نبي قد أخرج الحق للأمم وانتظرت الجزر شريعته وحفظه الله وعصمه من الناس حتى وضع الحق في الأرض وقضى على عبادة الأصنام والمنحوتات وجعله الله نورا للأمميين وخرجت دعوته من الصحراء، في الديار التي سكنها قيدار وهي مكة، ورفعت بها الصحراء صوتها، وهتف بها من الجبال سكان سالع بالمدينة، بعد أن عبدوا الأصنام والمنحوتات، واشتهر بكثرة حروبه وغزواته – غير محمد صلى الله عليه وسلم !!!!!!!!!! (2)

(1)لمزيد من المعلومات التاريخية عن جبل سلع بالمدينة يمكنك الرجوع إلى معجم البلدان 3/236 ؛ الرحيق المختوم333 ؛ وفاء الوفا4/1235؛ عمدة الأخبار337 ؛ تاريخ معالم المدينة قديماوحديثا22. (2) كما أن النص السابق ينطبق على النبي – صلى الله عليه وسلم- ورسالته إذ أن كل الصفات منطبقة عليه تماما ولا يمكن حملها على أحد غيره ، فبنفس القوة أيضا ينتفي أن يكون النص يشير للمسيح عليه السلام إذ لا يمكن بحال من الأحوال حمل الصفات الواردة في النص عليه .. وبرغم ذلك فقد ورد في الإنجيل أن النص السابق يخص المسيح عليه السلام !! ، فقد ورد في إنجيل متى 12 : 17 (لكي يتم ما بإشعياء النبي القائل هو ذا فتاي الذي اخترته حبيبي الذي سرت به نفسي وضعت روحي عليه فيخرج الحق للأمم).. ويبدو أن كاتب الإنجيل تحرج من استخدام كلمة (عبدي) التي وردت في سفر أشعياء فاستبدلها في إنجيل متى بكلمة (فتاي) !! …… فهل يخرج علينا بعد ذلك من أهل الكتاب من ينكر تحريف الأناجيل ؟!! .. وبعد قراءة النص السابق القاطع بنبوة الرسول –صلى الله عليه وسلم- .. هل سيتدبرون القرآن ؟! .. أم ما زالت على قلوب أقفالها ؟!!

مملكة قيدار بن اسماعيل عليه السلام

مملكة بنى قيدار
قامت في وسط وشمال الجزيرة العربية مملكة قيدار ، و قيدار بحسب التوراة هو أحد أبناء إسماعيل ، وامتد حكم القيداريين من وسط وشمال الجزيره العربيه حتى فلسطين وسيناء بمصر . أما في جنوب نجد قامت مملكة كندة .
وقيدار هو الإبن الثاني لإسماعيل ، وهو اسم قبيلة عربية استوطنت جنوبي الشام ، وقد وصفتهم التوراة بأنهم رعاة يستوطنون قرى غير مسورة , وقد اشتهر محاربوها برمي السهام ، وقد أصبح لهم مملكه ومكانة هامة في الشرق القديم في فلسطين وجنوب سوريا ، و أعظم ملوكهم على الإطلاق كان جشم العربي الذي استطاع في القرن الخامس قبل الميلاد أن يمد نفوذ هذه القبيلة من شرق مصر حتى الأردن بما في ذلك فلسطين ذاتها

و قال ابن هشام – في السيرة-: حدثنا زياد بن عبد الله البكائي ، عن محمد بن إسحاق المطلبي قال ولد إسماعيل بن إبراهيم – عليهم السلام – اثني عشر رجلا : نابتا – وكان أكبرهم – وقيدار ، وأذبل ومنشا ، ومسمعا ، وماشى ، ودما ، وأذر ، وطيما ، ويطورا ، ونبش وقيذما . وأمهم بنت مضاض بن عمرو الجرهمي – قال ابن هشام: ويقال مضاض . وجرهم بن قحطان – وقحطان أبو اليمن كلها ، وإليه يجتمع نسبها – ابن عابر بن شالخ بن أرفخشذ بن سام بن نوح .
فعن واثلة بن الأسقع رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: { إن الله عز وجل اصطفى من ولد إبراهيم إسماعيل، واصطفى من ولد إسماعيل كنانة، واصطفى من بني كنانة قريشاً، واصطفى من قريش بني هاشم، واصطفاني من بني هاشم } [مسلم]
أسماء وفترات حكم حكام شمال الجزيرة العربية، قيدار ، وديدان

الإسم
سنوات الحكم (ق.م)
نطق آخر
ملاحظات

جندبو , العربي[16]
870–850
أول ذكر للعرب
في النصوص الآشورية. غير
غير مرتبط تحديدا
بقيدار.

الأميرة زبيبة
ملكة العربية وقيدار[16]
750–73
زبيبي
أول حاكم بالتحديد
ارتبط اسمه مع قيدار
في النصوص الآشورية.

الأميرة شمسي من العربية[16]
735–710
سمسي, سمس-إل

الأميرة يطيعة من العربية[16]
710–695

الأميرة تلخونو من العربية[16]
695–690
تعلخونو

حزائيل , ملك قيدار [16]
690–676
خزائيل

تبوئة[17]
?
تم تعيينها ملكة بواسطة
اسرحدون.

يعوطة , ابن حزائيل
ملك قيدار[16]
676–652
إعوطة, إياطة,
يواطة أو يوثيئي

ابياتي, ابن تيري
, ملك قيدار[16]
652–644

معطي – إل , ملك ديدان[16]
580–565

كرب- إل , إبن معطي – إل
ملك ديدان[16]
565–550

نابونيدوس , ملك بابل[16]
550–540
حكم من تيماء

محلاي , ملك ( قيدار ) [16]
510–490
ذكر في
نقش لاجيش.

إياس , ابن محلاي
490–470
ذكر ايضا في
نقش لاجيش.

شهر الأول, ملك قيدار[16]
470–450
شهرو

جشم الأول , ابن شهر
, ملك قيدار[16]
450–430
جشمو

قين , ابن جشم ,
ملك قيدار[16]
430–410
قينو

شمس الظهيرة الضاحية المنيرة في نسب وسلسلة أهل البيت النبوي والسر المصطفوي من بني علوي


%d8%b4%d9%85%d8%b3-%d8%a7%d9%84%d8%b8%d9%87%d9%8a%d8%b1%d9%87-%d8%a7%d9%84%d8%b6%d8%a7%d8%ad%d9%8a%d9%87-%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%86%d9%8a%d8%b1%d9%87-%d9%81%d9%8a-%d9%86%d8%b3%d8%a8-%d9%88%d8%b3%d9%84

البيان والاعراب عما بارض مصر من الأعراب للمقريزي مع دراسات في تاريخ العروبة في وادي النيل


تحميل الكتاب

 

%d8%a7%d9%84%d8%a8%d9%8a%d8%a7%d9%86-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%a7%d8%b9%d8%b1%d8%a7%d8%a8-%d8%b9%d9%85%d8%a7-%d8%a8%d8%a7%d8%b1%d8%b6-%d9%85%d8%b5%d8%b1-%d9%85%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d9%94%d8%b9%d8%b1