التحصين لسيدي الإمام شيخان بن علي بن هاشم السقاف باعلوي


بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم إني تترستُ بإسمك الأعظم ، وبِسِرِ سِرك المبهم ، وبكلماتك التامة ، وبدوامِ أبديتك الدائمة ، وبسلطانك القديم ، وبالقرآن العظيم من شرِ كلِ شيطان رجيم ، وسلطان ظالمٍ وجبارٍ غيرِ رحيم ،
خبأتُ نفسي وديني و أهلي و مالي و أولادي و ما أحاطت به شفقةُ قلبي في مكنونِ سرادقاتِ
بسم الله الرحمن الرحيم ،
وتحصنا بلا إله إلا أللهُ الحليمُ الكريمُ ، وختمتُ على نفسي وعليهم بمائةِ الفِ من لا حولَ ولا قوةَ إلا باللهِ العلي العظيم ،
اللهم إن أحدٌ أرادنا بسوءِ من الجنِ و الإنسِ ، فأجعل شرهُ في نحرهِ ، وأعذنا من شرِ مكرهِ و غدرهِ ، وأجعلنا منهُ في حرزكَ المكين ، وحصنك الأمين ، وأرددهم عنا خاسرين خائبين ، لا يستطيعون المُضيِّ ولا المجيِّ إلينا أبدِ الأبدين .
بسم اللهَ طريقي ، الرحمنُ رفيقي ، الرحيمُ يحرسني ، من كلِ ما يلمسني ، من شرِّ جني و إنسي ، وآيةُ الكرسي ترسي ،
تحصنا باللهِ ، وبأسماءِ اللهِ وبكلماتِ اللهِ من شرِ كلِ خلقِ اللهِ ، احاطَ بِنا من ( الفاتحة ، الكرسي ، لإيلاف قريش ) أمنٌ لنا مِما نخافُ من قافٍ إلى قافٍ ، وبحقِ حمعسق و كاف .


اللهم بِحقِ (يس) ، وسِرِّ (طس) أكفنا شَرِ الشياطين و السلاطين من الجِنِ و الإنسِ ، ومن شرِ وحوشِ الخافين ، ومن شَرِ كلِ شرٍ أجعلنا آمنين ، وأصلحنا أللهم و أجعلنا صالحين ، هاديين مُهتدين ، غيرَ ضآلين ، ولا مضلين ،

أللهم أكفنا شرَّ الأشرارِ ، وسوءَ الأقدارِ ، وأرزقنا حُسنَ الطلبِ ، وأكفنا سُوءَ المنقلبِ ، و أرزقنا كمالَ العافيةِ و اليقينِ وإتباعِ نبيكَ الهاديِ الأمين ، وأقضي لنا الحاجاتِ ، وأكفنا المدْلَهِماتِ ، وقربْ علينا المسافاتِ ، وسلمنا من الروعاتِ و الأفاتِ ورزقاً في البلدِ بينَ الأهلِ و الولدِ من غيرِ كدٍّ ولا نكدْ ، بحقِ قل هو اللهُ أحدٍ .
اللهم أرحنا من الهمومِ و المتاعبْ ، وأفضْ علينا من نفحاتِ المواهبِ ، وأزحْ من قلوبنا الشكوكِ و الأوهامِ و المعاصي و الآثام ، ووفقني لما تحبه يا ذا الجلالِ و الإكرام ، ياخيرَ معبودً ، وافضلِ مقصودٍ ويانعمَ النصيرُ ، ومن إليهِ نستجيرُ ،
وحسبنا أللهُ ونعمَ الوكيلُ ،
ولا حول ولا قوةَ إلا بالله العليِّ العظيمِ ، وصلى اللهُ على سيدنا
محمدٍ وآلهِ وصحبهِ وسلم .
آمين .